KADA11

    قصة رائعة وغربية جدا...سبحان علام الغيوب

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 769
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    قصة رائعة وغربية جدا...سبحان علام الغيوب

    مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 21, 2010 3:18 pm



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,,


    (من ترك شيئا لله حراما عوضه الله إياه أو خيرا منه حلالا
    )

    عن محمد بن عبد الباقي بن محمد البزاز الأنصاري يقول: كنتُ مجاورًا بمكة- حرسها الله تعالى- فأصابني يومًا من الأيام جوع شديد لم أجد شيئًا أدفع به عني الجوع ، فوجدتُ كيسًا من إبريسم مشدودًا بشرابة من إبريسم أيضًا ، فأَخذته وجئت به إلى بيتي ، فحللته فوجدتُ فيه عقدًا من لؤلؤ لم أرَ مثله.فخرجتُ فإذا الشيخ ينادي عليه، ومعَه خرقة فيها خمسمائة دينار وهو يقول: هذا لمن يَرد علينا الكيس الذي فيه اللؤلؤ.فقلت: أنا محتاج، وأنا جائع، فآخذ هذا الذهب فأنتفع به، وأرد عليه الكيس، فقُلت له: تعالى إليّ، فأخذته، وجئت به إلى بيتي ، فأعطاني علامة الكيس، وعلامة الشرابة ، وعلامة اللؤلؤ وعَدَدَه ، والخيط الذي هو مَشدُود به، فأخرجته، ودَفعته إليه.فسلم إليّ خمسمائة دينار، فما أخذتها.وقلت: يجب عليّ أن أعيده إليك ، ولا آخذ له جزاء.فقال لي: لا بد أن تأخذ ، وألح عليَّ كثيرًا.فلم أقبل ذلك منه ، فتركني ومضى.
    وأما ما كان مني: فإني خرجتُ من مكة وركبتُ البحر، فانكسر المركب وغرق الناس، وهلكت أموالهم ، وسلمتُ أنا على قطعة من المركب، فبقيت مُدّةً في البحر لا أدري أين أذهب، فوصَلْتُ إلى جزيرة فيها قوم، فقعَدتُ في بعض المساجد ، فسمعوني أقرأ، فلم يبق في تلك الجزيرة أحد إلا جاء إليّ، وقال: علمني القرآن.
    فحصل لي من أولئك القوم شيء كثير من المال.
    قال: ثم إني رأيتُ في ذلك المسجد أوراقًا من مصحف ، فأخذتها أقرأ فيها فقالوا لي: تحسن تكتب؟
    فقلت: نعم.
    فقالوا: علمنا الخط ، فجاءوا بأولادهم من الصبيان، والشباب، فكنتُ أعلمهم، فحصل لي أيضًا من ذلك شيء كثير، فقالوا لي بعد ذلك: عندنا صبيَّةً يتيمة، ولها شيء من الدُنيا نريد أن تتزوج بها.
    فامتنعتُ.
    فقالوا: لا بد، وألزموني، فأجبتهم إلى ذلك.
    فلما زفوها إليَّ مددتُ عيني أنظر إليها ، فوجدت ذلك العقد بعينه معلقًا في عنقها، فما كان لي حينئذ شغل إلا النظر إليه.
    فقالوا: يا شيخُ، كسرتَ قلب هذه اليتيمة من نظرك إلى هذا العقد، ولم تنظر إليها، فقصصتُ عليهم قصة العقد، فصاحوا، وصرخوا بالتهليل، والتكبير، حتى بلغ إلى جميع أهل الجزيرة، فقلتُ: ما بكم.
    فقالوا: ذلك الشيخ الذي أخذ منك العقد أبو هذه الصبية، وكان يقول: ما وجدتُ في الدنيا مسلمًا إلا هذا الذي رد عليَّ هذا العقد، وكان يدعو ويقول: اللهم اجمع بيني وبينه حتى أزوّجه بابنتي، والآن قد حصلت.
    فبقيتُ معها مدة ورزقتُ منها بولدين.
    ثم إنها ماتت فورثت العقد أنا وولداي ، ثم مات الولدان، فحصل العقد لي فبعته بمائة ألف دينار.
    وهذا المال الذي ترون معي من بقايا ذلك المال.
    الذيل على طبقات الحنابلة 1 /443
    فأنظروا سبحان الله إلى ورع وتقوى السلف رحمهم الله ,
    وأنظروا وتأمّلوا رحمة وقدرة الله عزّ وجّل .


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 9:56 am