KADA11

    `~'*¤!||!¤*'~~تغير المناخ يهدد الصحة في المدن المطلة على البحر المتوسط ~~'*¤!||!¤*'

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 769
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    `~'*¤!||!¤*'~~تغير المناخ يهدد الصحة في المدن المطلة على البحر المتوسط ~~'*¤!||!¤*'

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 19, 2010 5:26 am



    <TABLE style="WIDTH: 653px; HEIGHT: 480px" borderColor=#000000 cellSpacing=2 cellPadding=0 background=http://i44.tinypic.com/20aw94w.jpg border=1>

    <TR>
    <td><TABLE style="WIDTH: 682px; HEIGHT: 359px" borderColor=#000000 cellSpacing=2 cellPadding=0 background=http://i44.tinypic.com/20gfbeh.jpg border=1>

    <TR>
    <td> </TD></TR></TABLE>

    قال علماء إن الناس الذين يعيشون في مدن مطلة على البحر المتوسط منها أثينا وروما ومرسيليا هم على الأرجح الذين سيتأثرون أكثر في أوروبا من موجات الحر المتصاعدة هذا القرن والناجمة عن تغير المناخ.
    وذكروا أن عدد موجات الحرارة ستزيد على الأرجح الى نحو ثلاث موجات كل صيف من العام 2071 إلى العام 2100 في منطقة البحر المتوسط بدلا من واحدة كل ثلاثة أعوام من العام 1961 إلى العام 1990، أما معظم المناطق الأخرى من أوروبا فستعاني بدرجة أقل.وقال العلماء إن عدد أيام الصيف في البحر المتوسط التي تزيد فيها الحرارة على 6ر40 درجة مئوية سترتفع إلى نحو 16 يوما في العام بدلا من 6ر1 في الفترة ذاتها.
    وفي الولايات المتحدة تصدر السلطات تحذيرات على الصحة العامة مع ارتفاع الحرارة إلى هذه الدرجة.
    وكتب علماء من سويسرا والولايات المتحدة في دورية طبيعة علم الأرض، أن المشاكل الصحية المتعلقة بالحر ستؤثر في الناس الذين يعيشون قرب الساحل أو في أودية الأنهار المنخفضة.
    وكتبوا "بعض المناطق المزدحمة بالسكان في أوروبا مثل مناطق الحضر في أثينا وبوخارست ومرسيليا وميلانو وروما ونابولي ستعاني من تغيرات عنيفة في المؤشرات الصحية".
    ومات نحو 40 ألفا في موجة حر شديدة في أوروبا العام 2003.
    وقال اريك فيشر الذي قاد الدراسة في معهد علوم المجال الجوي والمناخ في زوريخ، إن تلوث الهواء قد يفاقم من المخاطر الصحية بالنسبة لمن يعانون من مشاكل في التنفس أو القلب في الأجواء الحارة.
    وقال أيضا إن تحسن أداء هيئات الأرصاد الجوية سيضمن أن يبقى الناس الأكثر عرضة للمخاطر مثل؛ المسنين والصغار في الظل خلال أيام الحر والإكثار من شرب السوائل. كما أن أجهزة تكييف الهواء قد تصبح أكثر فعالية وتستخدم على نطاق أوسع.
    وقال فيشر "سكان أريزونا يثبتون أنه بوسعك التأقلم مع الحر". ففي مثل هذه الأجواء الحارة يتفادى الناس إرهاق أنفسهم في أنشطة خارجية في الظهيرة والأوقات الحارة من اليوم.
    وارتفاع درجة حرارة الأرض سيعني على سبيل المثال ارتفاع الرطوبة في الجو القادمة من البحر المتوسط، مما يصعب على الناس عملية العرق التي يتخلص بها الجسم من الحرارة الزائدة. كما أن ارتفاع درجة حرارة الجو خلال الليل قد تصيب بعض الناس بالأرق.
    وأضاف "نتوقع الزيادة الأكبر في عدد تلك الأيام التي تصاحبها أحوال صحية خطرة... على طول ساحل البحر المتوسط وفي أحواض الأنهار المنخفضة مثل نهر بو والدانوب".
    وتعرف الدراسة الموجة الحارة بستة أيام متتالية على الأقل ترتفع فيها درجات الحرارة إلى الشريحة العليا من الدرجات الحارة المعتادة في المنطقة. وهذا يعني أن الموجة الحارة في اليونان يجب أن تكون أحر من الموجة الحارة في الدول الاسكندنافية.

    المصدر:جريدة الغد الاردنية



    </TD></TR></TABLE>


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:36 pm